مسكن ألم عصب الأسنان وأفضل العلاجات المنزلية لعلاج ألم الأسنان منزليًا ومتى يَجب استشارة الطبيب والطرق المٌستخدمة في علاج الم عصب الاسنان و

تُوجد بعض الأعصاب بداخل الأوعية الدموية في لُب الأسنان، عند حدوث أي مشكلة فيها تَتسبب في الشعور بالألم يُعرف باسم ألم عصب الأسنان، بالإضافة إلى أنه يُمكن أن يَتشبب في حدوث مشاكل أخرى بالفم والأسنان، ولكن أكثر ما يَتم البحث عنه فور الشعور بالألم هو الحصول على مسكن ألم عصب الأسنان، للشعور بالراحة حتى وإن كان لبعض الوقت لحين القضاء التام على المُشكلة.

مسكن ألم عصب الأسنان

تُعد الوظيفة الأهم عصب الأسنان هي المُساعدة في الشعور بالحرارة أو البرودة، وكل ما يُصاب نَسيج العصب بالتلف، تبدأ البكتيريا في التواجد والتكاثر بالفم والأسنان، مما يؤدي لحدوث مشاكل بالأسنان يَنتج عنها الشعور ببعض الأعراض مثل

  • عدم الارتياح.
  • التورم.
  • الشعور بالألم الشديد.
  • ألم حاد كالطعنات في الأسنان.

ويُمكن اللجوء للعلاجات الطبيعية لتَخفيف ألم عصب الأسنان، التي يُمكن بها إدارة الأعراض وتَسكين الألم لحين الذهاب للطبيب

  • أفضل المسكنات التي يُمكن اللجوء لها لتَخفيف ألم الأسنان بدون الحاجة لوصفة طبية مثل Advil أو Tylenol.
  • أقراص بروفين 400مجم للشعور بالراحة ولتسكين الألم بشكل فوري لجميع أمراض الأسنان.
  • ولتَخفيف الاحمرار والقضاء على مشاكل الفم واللثة وعلاج الالتهابات يُمكن تَناول أقراص موترين لأنه يُساهم في تَخفيف الألم والحمى.

أفضل العلاجات المنزلية لعلاج ألم الأسنان منزليًا

أقوى الألآم التي قد يتَعرض لها البعض هي ألآم الأسنان، والتي قد تَزداد حدتها أثناء الليل، ويُصبح الخلود للنوم من أصعب الأمور التي يُمكن القيام بها لذا يَجب معرفة أفضل الطرق المنزلية التي تُساعد في تَسكين الألم لحين زيارة الطبيب

 

استعمال الأدوية والمُسكنات

سبق وتم ذكر بعض من الأدوية والمٌسكنات التي تٌساعد في تَخفيف الألم وجعله من متوسط أو خفيف بدلًا من أن يَكون حاد، ولكن شرط عدم الإفراط في تَناول تلك المُسكنات فيجب الالتزام بالجرعات المُحددة.

  

الكمادات الباردة

تُساعد في تَخفيف ألم الأسنان، ويُمكن القيام بها عن طريق وضع كيس ثلج بداخل المنشفة الجافة، وتَطبيقه بشكل مُباشر على الجانب المُصاب، فهو يَعمل على تَقليل الشعور بالألم، ويُسمح بوضع الكمادات من 15-20 دقيقة، وتَكرر على مدار اليوم.

  

الماء المالح

هذه الطريقة قادرة على قتل نسبة كبيرة من البكتيريا التي تُسبب الشعور بالألم، لذا تُعتبر من أفضل المطهرات الطبيعية التي تُساهم في تَخفيف ألم الأسنان، والعمل على تَقليل الشعور بالالتهاب، ويَتم تَحضيرها عن طريق وضع نصف ملعقة صغيرة من الملح على كوب 200 مللي من الماء الدافئ، ويَتم مزجه جيدًا، ثم استعماله كغسول طبيعي للفم، وأثناء القيام بهذه الحركة سَيَشعر المُصاب بالراحة.

  

بيروكسيد الهيدروجين

لعله من أبسط المكونات التي تٌساهم في تَنظيف الفم والأسنان، ويَتوفر بكثرة في جميع المنازل، يَقوم بدور هام في قتل البكتيريا التي تَنتج من تَلف عصب الأسنان، ومنع انتشارها في باقي الأسنان، ويَتم الاستفادة منه عن طريق وضع القليل من بيروكسيد الهيدروجين بنسبة 3% مع القليل من الماء، ثم عمل مضمضة الفم وقتل البكتيريا ولتنظيف الفم والأسنان.

  

أكياس شاي النعناع

تُساهم تلك الخطوة في تسكين الألم بشكل فعال، وغير مٌكلفة، ويُمكن القيام بها في خطوات بسيطة، عن طريق وضع بعض من أكياس الشاي الدافئة على المكان الذي يًدر منه الألم وتَركه لدقائق ثم تَبديله بآخر لحين الشعور بالراحة، أو عن طريق وضع بعض الأوراق من النعناع في كوب من الماء وغليه جيدًا، ثم تَركه 20 دقيقة، واستعمال الماء الخارج كغسول طبيعي.

  

الثوم

يَحتوي الثوم على مواد مَضادة للبكتيريا ومضادة للالتهاب، لذا يُعتبر من أفضل المكونات لعلاج ألم الأسنان منزليًا لقدرته الرهيبة في تَسكين الألم بشكل فوري، وللاستفادة منه يَتم هرس فصين من الثوم بشكل ناعم مع وضع القليل من الملح وخلطه جيدًا ثم تَطبيقه على مكان الألم، ويُترك لحين الشعور بالراحة.

  

القرنفل أو زيت القرنفل الطبيعي

يُستخدم القرنفل كعلاج أساسي ومسكن طبيعي آمن للتخلص من جميع مشاكل الفم والأسنان، لأنه يَعمل على تَخفيف الألم، وعلاج الالتهاب، وتَطهير الأسنان من البكتيريا ويَتم استعماله عن طريق وضع القليل من زيت القرنفل على مكان الألم، بجانب أنه يُمكن استعماله كغسول طبيعي آمن مثل وضع قطرات بسيطة منه على كوب من الماء والقيام بعمل غرغرة للفم لتطهيره جيدًا.

  

جل الصبار

له قدرة كبيرة في علاج الالتهابات، ويُستخدم في تَهدئة وتَنظيف اللثة، والقضاء على جميع الجراثيم، ولهذا يُمكن استعماله عن طريق تَطبيقه على منطقة الألم مع القيام بعمل تَدليك خفيف بالأسنان، ثم تركه حتى الشعور بالراحة.

  

أوراق الجوافة

تُساعد أوراق الجوافة في علاج الالتهابات والقضاء على جميع أنواع البكتيريا والجراثيم، لهذا تُعتبر من أفضل الطرق التي تُستخدم في تَسكين ألم عصب الأسنان، ويُمكن استعماله بطريقتين إما عن طريق مضغها وبقاء القليل منها على مكان الألم، أو استعمال أوراق الجوافة كغسول بعد القيام بغلي القليل من أوراقها في الماء، وعمل مضمضة بها كالغسيل.

عصير عشبة القمح

تَحتوي عشبة القمح على مادة الكلوروفيل التي تَقوم بدور فعال في محاربة البكتيريا التي تَحدث عند تآكل الأسنان والعصب، بالإضافة إلى أنها تَعمل على تَسكين الألم وتَخفيف الالتهاب، لذا يُمكن استعمال عصير عشبة القمح كغسول للفم للشعور بالتحسن والراحة.

زيت الزعتر

يَحتوي زيت الزعتر على مواد مُضادة للبكتيريا تُساعد في علاج ألم الأسنان، ويُستخدم زيت الزعتر عن طريق التَطبيق الموضعي عن طريق وضع قطرات بسيطة على قطعة من القطن ووضعه على مكان الألم، أو وضع قطرات بسيطة منه في كوب من الماء واستعماله كغسول للفم.

عجينة الزنجبيل

تُساعد في تَخفيف الشعور بالألم والالتهاب، بالإضافة إلى أنها تَقتل البكتيريا وتًَمنع انتشارها لباقي الأسنان، ويَتم تَحضيرها عن طريق خلط القليل من الزنجبيل الطازج المبشور ناعم وتَطبيقه على منطقة الألم، ويُمكن استعماله كغرغرة للفم لتسكين الألم والشعور بالراحة على الفور، ويُمكن استعمال عصير الزنجبيل كغسول لأنه يَحتوي على مادة الكايين التي تُستخدم في منع وصول الألم للدماغ.

متى يَجب استشارة الطبيب

هذه الحلول قد تَكون مُسكن طبيعي آمن يُمكن استعمالها للشعور بالراحة لبعض الوقت، ولكن عند ظهور بعض الأعراض يَجب استشارة الطبيب على الفور

  • الحمى الشديدة.
  • احمرار اللثة بشكل مٌلفت للنظر غير طبيعي.
  • صعوبة في التنفس.
  • صعوبة في البلع.
  • الشعور بالألم والتعب لا يُمكن تحديده يَستمر ليوم أو يومين.
  • الشعور بالألم عند غلق الأسنان.
  • خروج روائح الفم الكريهة.
  • نزيف اللثة وتورمها.

وبعد التعرف على أعراض ألم الأسنان الطارئة عند ظهور أي عرض من الأعراض السابقة يَجب زيارة الطبيب على الفور من أجل التشخيص السليم وعمل اللازم والحصول على العلاج المُناسب.

الطرق المٌستخدمة في علاج الم عصب الاسنان

يَتم تَحديد طريقة علاج الم عصب الاسنان حسب سبب المُشكلة، ولكن أكثر الطرق المُستخدمة والأكثر شيوعًا هي

  • حشو الأسنان في حالة إن كان السبب حدوث تَجويف بَسيط الأسنان، والحشو يُساعد في علاج ألم الأسنان عن طريق ملئها، وتَتم بخضوع المريض بالتخدير، ثم إزالة البكتيريا وتَنظيفها، واستبدالها بالحشو.
  • إزالة العصب التالف وتَنظيف المنطقة ثم إغلاقها، وهذه الخطوة لا تٌشكل أي ضرر على الأسنان.

Leave a Comment