علاج التهاب الامعاء والاسهال فعندما تصاب بالإسهال كلّ ما تريد القيام به هو البقاء في المنزل؛ إذ انّك مضطرّ إلى دخول الحمام كلّما شعرت بالحاجة الى ذلك….

علاج التهاب الامعاء والاسهال فعندما تصاب بالإسهال كلّ ما تريد القيام به هو البقاء في المنزل؛ إذ انّك مضطرّ إلى دخول الحمام كلّما شعرت بالحاجة الى ذلك، وهذا ما لا يمكنك فعله أثناء العمل أو السفر.

إنّ الحصول على إجازة طويلة بسبب هذه الحالة قد لا يكون مناسباً بالنسبة للعمال ورجال الأعمال، فعلاوة على العدد المحدود من الإجازات المرضيّة، فستكون قلقاً بشأن المهام التي ستتراكم على مكتبك.

إن كان التغيّب عن العمل لعدّة أيّام بسبب الإسهال غير ممكن، فعليك إيجاد طرق للتعامل مع الأعراض عند عودتك إلى نشاطك المعتاد  والتي قد تشمل السفر أو التنقّل. فيما يلي بعض النصائح للتكيّف مع الإسهال عند عودتك إلى العمل ونشاطك المعتاد.

عزّز تناول البروبيوتيك (المعينات الحيويّة) يوميًا

يمكن أن تساعد البروبيوتيك في تخفيف الأعراض التي يسبّبها الإسهال وكذلك تلك المرتبطة ببعض الحالات الطبيّة مثل إلتهاب القولون التقرّحي والتهاب كرون. كما يمكن لهذه المجموعة من البكتيريا الحميدة أن تمنع نموّ البكتيريا المضرّة في الجهاز الهضمي.

كما أنّها تعزّز جهاز المناعة ممّا يساعدك على السيطرة على الأعراض الأخرى بشكل أفضل.

لهذه الأسباب، تعتبر البروبيوتيك أيضاً أفضل  علاج التهاب الامعاء والاسهال ويجب أن تتناوله على النحو الّذي يحدّده الأخصائي.

كما وأنّ زيادة تناولك للبروبيوتيك سوف يساعدك أثناء عودتك إلى نشاطك اليومي. تناول المكمّلات الغذائيّة أو المزيد من الأطعمة الغنيّة بالبكتيريا الحميدة مثل اللّبن (الزبادي) والكفير (فطر هندي) والكيمتشي وشاب الكومبوتشا والميسو ومخلل الملفوف والتمبيه.

الأمر الذي يساهم في مساعدتك لإختبار الفوائد الصحيّة للحفاظ على التوازن الصحيح بين البكتيريا الجيّدة والسيئة في أمعائك.

استمرّ في تناول الأدوية المضادّة للإسهال

إن لم تكمل جرعتك من الأدوية المضادّة للإسهال الموصوفة لك، فافعل ذلك.

تقلّل حبوب أو أقراص لوبراميد من معدّل إنتقال السوائل عبر الأمعاء. ومن ناحية أخرى، فإنّ دواء البسموث سبساليسيلات (Bismuth subsalicylate) يقلّل من الالتهاب في الأمعاء ويحارب حشرات البطن.

سيساعدك إكمال الأدوية الموصوفة لك على تقليل الانزعاج وأعراض الإسهال الأخرى، ممّا يجعلك سليماً ومستعداً للقيام بأنشطتك المعتادة.

تأكّد من الاحتفاظ بمجموعة من الضروريات في متناول يدك

سيراودك دوماً، خلال فترة التعافي من الإسهال، شعور الحاجة لدخول الحمام في أي وقت و أيّ مكان، لذلك يجب أن تكون مستعداً طوال الوقت.

  • احضر معك دائماً علبة مناديل ورقيّة أو لفافة مناديل الحمام؛ ضع واحدة في حقيبتك وواحدة في سيارتك.
  • إذا كنت تستخدم المناديل المبلّلة، فتأكّد أيضاً من وجود عبوة في حقيبتك وأخرى في سيارتك.
  • لا تنسَ إحضار مطهّر اليدين أو مناديل صابون اليدين لأنك تحتاج إلى الغسيل بشكل جيّد بعد استخدام الحمام.

احضر معك ملابس احتياطيّة

إن كنت لا تزال تعاني من حالة إسهال حادّة ولكنك مرغم على مغادرة المنزل، فأنت بحاجة إلى ملابس إضافيّة لحالات الطوارئ. لذلك، ضع مجموعة إضافيّة من الملابس والملابس الداخليّة في حقيبتك واتركها في درج مكتبك أو خزانة المكتب أو السيارة. تأكّد من أن لديك كيساً أو حقيبة مقاومةً للماء قابلة للغلق يمكنك استخدامها للملابس المتّسخة.

كن لطيفاً عند التنظيف

قد يتسبّب استخدام ورق التواليت باستمرار في إصابتك بألم في الخلف، ممّا يجعل الجلوس على كرسيك أو القيادة لفترة الطويلة أمراً غير مريح. يمكنك تجنّب هذا الانزعاج من خلال استخدام ورق التواليت الناعم ثلاثي الطبقات.

إذا اخترت استخدام المناديل المبلّلة، فاستخدم تلك الخالية من الكحول أو العطور لأن هذه المواد يمكن أن تهيّج بشرة المؤخرة ,بالإضافة إلى ذلك، تجنّب المسح بقوّة شديدة ما قد يؤدّي أيضاً إلى تهيّج بشرتك.

اشرب الكثير من السوائل

سيشعرك الاستخدام المتكرّر للمرحاض بالجفاف. للحفاظ على طاقتك والتركيز على عملك أثناء التعامل مع الإسهال، تعمّد شرب السوائل طوال اليوم.

إذا تم إعطاؤك مساحيق الإماهة، فاستمر في إضافتها إلى الماء وشربها.

والأهم من ذلك، استمر بتناول رشفات من الماء طيلة النهار. واحتفظ بزجاجة ماء على مكتبك وفي سيارتك حتى لا تنسى أن تشرب.

تجنّب القهوة وغيرها من المشروبات التي تحتوي على الكافيين بقدر الإمكان لأنّها قد تسبّب لك الجفاف بشكل أسرع. ولا تشرب الحليب أيضاً لأنّه قد يؤدّي إلى تفاقم الأعراض.

ان اردت أن تشرب شيئاً أكثر لذّة فاختر شاي الأعشاب. يمكن أن يساعد شاي البابونج، على وجه الخصوص، على تخفيف أعراض الإسهال.

اختر طعامك بدقّة

قد تتسبّب بعض الأطعمة بتفاقم اعراض الاسهال؛ كالأطعمة المقلية والدهنيّة والحارّة، بالإضافة إلى الخضار والفواكه الغنيّة بالألياف.

بالإضافة إلى ذلك، ابتعد عن منتجات الألبان (خاصّة إذا كنت تعاني من حساسيّة اللاكتوز) والمحلّيات الصناعيّة والأطعمة والمشروبات السكريّة.

لتجنّب الاستخدام المتكرّر للمرحاض، استمر في تناول الأطعمة الخفيفة فقط؛ فالتزم بالموز والأرز والخبز المحمّص والجزر المسلوق والبطاطا المسلوقة والدّجاج المشوي بلا الجلد.

خفّف ألم المؤخّرة

اغسل مؤخرتك بصابون معتدل وماء فاتر بعد الذهاب إلى المرحاض كلّما أمكن، ما يساعد في تخفيف تهيّج بشرتك.

بعد الغسيل، ضع مرهماً أو كريماً أو بلسماً مهدّئاً، ما يساعد على ترطيب بشرتك وتخفيف التهيّج.

في الليل، اجلس في حوض من الماء الدافئ أو حمام المقعدة، ما يمكن أن يهدّئ بشرتك أيضاً.

ستساعدك هذه الخطوات البسيطة على الشعور بالتحسّن خلال الليل بعد يوم طويل متعب.

تخلّص من التوتّر

علاج التهاب الامعاء والاسهال التخلص من التوتر لان الدماغ والجهاز الهضمي مترابطان؛  لذلك فإن الشعور بالاكتئاب والقلق والتوتّر في العمل قد يفاقم الأعراض.

لذلك، خصّص بعض الوقت للاسترخاء والتخلّص من التوتّر في نهاية اليوم وحتى خلاله. مارس تمارين التنفّس عندما تشعر بالقلق، وانضم إلى صفّ يوغا أو مارس التأمّل بمفردك.

كما سيساعدك التمرين على نسيان همومك؛  فاقضِ ساعة في النادي الرياضي  أو اذهب في نزهة على الأقدام أو مارس أي رياضة تحبّها.

أخيراً، بمجرّد أن تشعر بالتحسّن، كافئ نفسك. حدّد يوماً في أحد المنتجعات الصحيّة أو اقضِ عطلة نهاية الأسبوع في مكان جميل أو خُض تجربة جديدة.

من خلال هذه النصائح، ستكون قادراً على التعامل مع أعراض الإسهال ومستعد أثناء التنقل ومنتجاً في العمل.

Leave a Comment