السعال التحسسي

السعال التحسسي

السعال التحسسي ويعرف أيضا باسم التهاب القصبات التحسسي وبالانجليزية Allergic Bronchitis، ويسمي أيضا بالتهاب الشعب الهوائية التحسسي، وهو عبارة عن التهاب وتورم في الغشاء المبطن للقصبات الهوائية.

و هو أحد أمراض الحساسية التي قد يصاب بها الإنسان في فترة معينة، وقد يكون سببه مواد معينة تسبب الحساسية مثل ملوثات التغيرات المناخية، والغلاف الجوى، وعث الغبار، وحبوب اللقاح، وأبخرة بعض المذيبات، وشعر الحيوانات الأليفة، وبعض المواد الغذائية، فهذه المواد قد تسبب ضيق في مجرى التنفس، ويرافقها تشكل الافرازات و البلغم، مما يسبب ضيق التنفس والسعال.

وهذه المواد المثيرة للحساسية عندما تدخل الجسم تسبب تهيج بطانة الحلق، والأنف، والحنجرة، والشعب الهوائية، والرئتين، مما يؤدي إلى التهاب بطانة تلك الأجزاء، وهو ما يؤدي إلى السعال.

و غالبا مايصيب هذا المرض الاطفال، ويعتبر وراثي في كثير من الاحيان، فاذا كان هناك أكثر من شخص مصاب بذلك المرض زادت احتمالية الطفل بمرض السعال التحسسي.

والسعال التحسسي من الأمراض التي يصعب تمييزها عن أمراض أخرى تشابهه مثل الزكام والبرد، فقد يحدث للجسم ارتفاع في درجة الحرارة، و يصاحبها سعال عادي مع سيلان الأنف، والتهاب بالحلق، ثم تزداد بعد ذلك حالة السعال لتتحول إلى مرض السعال التحسسي، وهو موضوع مقالنا اليوم في موقع حياتنا الصحية.

أسباب السعال التحسسي:

  1. الحساسية من تنفس الدخان، والأتربة، وعث الغبار.
  2. استنشاق المواد الكيميائية، والغازات السامة .
  3. الاصابة باحد امراض الجهاز التنفسي، مثل الدرن الرئوي، والتهاب الحلق واللوزتين.
  4. وجود حساسية في الصدر، والتهاب الرئة.
  5. حساسية الرئتين بشعر الحيوانات، أو بالزغب.
  6. الإصابة بحساسية الأنف وحمى القش.
  7. الحساسية من حبوب اللقاح في فصل الربيع.
  8. استخدام بعض العطور ومستحضرات التجميل، ومزيلات العرق التي تحتوي علي رائحة ومواد ضارة.
  9. ارتداء ملابس مصنوعة من النايلون، أو الملابس الصوفية.

 

 

أعراض السعال التحسسي:

  • السعال المتكرر : وهو أول أعراض ذلك المرض، ويليها غالبا العطس.
  • الشعور بضيق في التنفس، و سماع صفير الاذن.
  • حكة، وسيلان الأنف.
  • الم في الحنجرة، وجفاف، بالحلق.
  • يشعر مريض السعال التحسسي برغبة في حك العين، والأنف باستمرار، وهذا قد يؤدي الى مشاكل اخرى مثل نزيف الأنف، والتهاب العين.
  • بالنسبة للمدخنين تكون الأعراض أشد من غير المدخنين، إذ يكون السعال مؤلم وجاف.
  • الشعور بألم في الرأس، وخمول وتعب عالم بالجسم.
  • ضيق في التنفس، خصوصا في الأماكن المرتفعة، حيث تقل في تلك الأماكن نسبة الأكسجين، أو عند القيام بمجهود، أو عند ممارسة الرياضة.

العلاجات الطبية للسعال التحسسي:

يجب في هذا المرض اللجوء لطبيب مختص، والمتابعة المستمرة معه، فقد يصل هذا المرض إلى مرحلة متقدمة ومزمنة، والتي قد تحتاج لفترة علاجية طويلة، وتعاون وصبر المريض مع الطبيب المعالج.

  • يجب علي مريض السعال التحسسي الالتزام بتناول المسكنات، والمضادات الحيوية التي يصفها له الطبيب مثل مضادات الهيستامين (Antihistamines)، والمسكنات التي تحتوي على مادة (الباراسيتامول)، والتي من شأنها تخفيف أعراض السعال التحسسي.
  • الالتزام بأدوية الاحتقان التي يصفها الطبيب، والتي تساعد في التهدئة والحد من شدة السعال، وهي تحتوي على مادة الديكستروميثورفان أو مادة الكودايين الفعالة.
  • المداومة على عمل تبخيرة من أدوية الكورتيزون الموصوفة من قبل الطبيب، أو يمكن استخدام بعض الأعشاب الطبيعية مثل النعناع والبابونج، وهذا يساعد في فتح وتوسيع مجرى التنفس، وتقليل حدة السعال.
  • الالتزام بكل تعليمات و ارشادات الطبيب المختص ونصائحه طول فترة العلاج، مثل التهوية الجيدة للمنزل خاصة غرفة النوم، والابتعاد عن استخدام مواد التنظيف التي تحتوي على مواد كيميائية ضارة.

 

علاج السعال التحسسي للاطفال:

في حالة تشخيص حالة الطفل بالسعال التحسسي، ووجود التهاب بكتيري يتم إعطاء الطفل المضادات الحيوية، وموسعات القصبات الهوائية مثل الفنتولين وابلمي كورت، وذلك من خلال البخاخ، أو التبخيرات التنفسية العلاجية، مع إعطائه أيضا أدوية تعالج السعال، وتطرد البلغم، وهذا سوف يساعد الطفل في استرخاء عضلات القنوات التنفسية، مما يسهل من عملية التنفس، ويمكن اللجوء في بعض الحالات الحرجة إلى إعطاء الطفل الكورتيزون، ولكن هذه الأدوية لابد أن توصف من قبل طبيب مختص.

ويمكن وقاية الأطفال من السعال التحسسي بإبقاء الطفل بعيدا عن مسببات الحساسية مثل إبعادهم عن الهواء الملوث، والغبار، والدخان، وأيضا يجب المحافظة على نظام غذائي صحي للطفل، فهذا يساعد في تقوية مناعته.

 

علاج السعال التحسسي بالأعشاب:

يمكن الاستعانة ببعض الاعشاب الطبيعية لعلاج هذا المرض، فقد يساهم تناول تلك الأعشاب في تخفيف حدة السعال التحسسي المزعج، وينصح بتناولها دافئة حتى تكون فعالة في العلاج، ومن تلك الأعشاب :

  1. عشبة القراص.
  2. جذور عرق السوس، وبذور الكتان.
  3. عشبة البردقوش
  4. منقوع عشبة البابونج، أو اليانسون.
  5. منقوع عشبة الخبيزة، أو الزعتر البري.
  6. عشبة الأفدرا.

 

علاج السعال التحسسي بالعلاجات المنزلية:

تساعد هذه العلاجات في تقليل حدة السعال، أو تزيد من مقاومة مناعة الجسم لمسببات الحساسية، ومن تلك العلاجات..

  • الأناناس:

قد يصاب البعض بإحساس الحكة عند تناولهم للاناناس، أو حتى شرب عصيره، وقد يكون هذا بسبب الحساسية من الأناناس، لكن البعض يستخدم الاناناس كعلاج للسعال التحسسي، وذلك لاحتوائه علي إنزيم البروميلين، وهذا الإنزيم له تأثير المضاد الحيوي للالتهابات، مما قد يساعد في تقليل التهاب الشعب الهوائية، الناجم من السعال التحسسي.

وجدير بالذكر أنه لا يفضل استخدام الاناناس من قبل الاشخاص الذين يعانون من الحساسية ضده، أو من هم يتناولون مضادات حيوية، وأدوية تسبب سيولة الدم.

 

  • البروبيوتيك:

تحتوي منتجات الالبان، والحليب علي نوع بكتيريا يسمي البروبيوتيك، وهذا النوع من البكتيريا يساعد في تحسين عملية الهضم، وأيضا تقلل من قابلية الجسم لآثار بعض المواد المسببة للحساسية مثل غبار الطلع.

 

  • الريحان:

يعد الريحان مصدر غني بمضادات الاكسدة، مما يجعله يساعد في مكافحة الالتهابات بشكل فعال جدا، وهذا يعني أنه يساعد في علاج ومنع السعال التحسسي.

ويمكن عمل خلطة من الريحان والعسل والزنجبيل، إذ هذا الخليط يساعد جدا في تقليل السعال، ويمكن تحضير الخليط بسحق بعض اوراق الريحان، ثم يضاف اليها ملعقة صغيرة من معجون الزنجبيل، وتخلط جميع المكونات جيدا، ويستخرج العصير، ويضاف إليه 3 ملاعق من العسل، ويجب علي مريض السعال التحسسي تناول ملعقة صغيرة 3 مرات خلال اليوم من هذا العصير.

 

  • عصير الجزر والخيار والشمندر:

يحتوي كل من الخيار والشمندر علي مركب يسمى بيتا كاروتين، والمعروف باحتوائه علي مضادات الاكسدة القوية، وكما ذكرنا من قبل ان مضادات الاكسدة تتميز بأنها مضادة للالتهابات، ويمكن عمل هذا العصير من خلط 250 مل من عصير الجزر مع 100 مل من عصير الشمندر والخيار، ويمكن تناول هذا العصير مرة في اليوم، فهذا يقلل من استجابة الجسم لمسببات الحساسية المختلفة، وتقليل السعال التحسسي.

 

  • العسل والليمون:

جميعنا يعرف الفوائد العديدة لكل من العسل والليمون ، فكل منهم له خصائص مضادة للجراثيم، ومضادة للحساسية، ويمكن اعداد عصير من العسل والليمون من خلال عصر نصف ليمونة في كوب من الماء الفاتر، ووضع ملعقة صغيرة من العسل، وينصح بتناول هذا المزيج على معدة فارغة في الصباح، فذلك يساعد في التخفيف من حدة السعال التحسسي.

 

المصادر: ويكيبيديا

ادعمنا وانضم الي صفحتنا علي الفيس بوك وانشرها لتعم الافادة