الصفحة الرئيسية / الطفل والأسرة / الصفراء ( اليرقان ) / الصفراء عند الأطفال حديثي الولادة الأسباب وطرق العلاج

الصفراء عند الأطفال حديثي الولادة الأسباب وطرق العلاج

مرض الصفراء أو ما يُسمى باليرقان من الأمراض المنتشرة بين الرضع حديثي الولادة، ويُصابون بها في أول أسبوع من الولادة، وهو لأمرٍ مُقلق جدًا للأهل؛ حيث أنهم لا يعرفون ما مدى خطورة إصابة الرضيع بهذا المرض.

لذا سنوضح فيما يلي أعراض الصفراء ومتى تكون نسبتها خطيرة، وما هو العلاج المناسب حتى تزول أعراضها.

ما هي الصفراء أو اليرقان؟

ما هي الصفراء أو اليرقان؟

يُعرف اليرقان بأنّه اصفرار يُصيب بياض العين لدى الرضيع، وميل لون جلد الطفل إلى اللون الأصفر أيضًا، ويصاب بها تسعون بالمائة من المواليد.

خاصةً الأطفال المولدون قبل الميعاد (المبتسرين)، وتنتهي أعراض هذا المرض في الأسبوع الثالث بعد الولادة.

أسباب الصفراء عند حديثي الولادة

أسباب الصفراء عند حديثي الولادة

يحدث مرض اليرقان نتيجة لارتفاع نسبة البيلوروبين عن معدلها الطبيعي في الدم لدى حديثي الولادة.

مما يؤدي إلى تكسر خلايا الدم الحمراء ويجعل هيموجلوبين الدم طليقًا، حيث يكون عرضة للتكسر بشكل سهل، وينتقل حتى يتقسم إلى مادتين هما (مادة الهيم) و (مادة الجلوبين).

فتتكسر (مادة الهيم) وتتحول إلى بيلوروبين وحديد، فتنتقل مباشرةً لتستقر في كبد الرضيع، وتتحد مع البروتين من خلال إنزيم (جلوكيورونيل ترانسيفيريز) مكونًا (البيلوروبين)، والذي بدوره يقوم بإفراز عصارة صفراء في أمعاء الطفل.

ومن ثم تُمتص هذه العصارة مرة أخرة لتعود إلى الدم، ويقوم الجسم بالتخلص من جزء قليل منها عن طريق التبرز.

 وتزداد هذه المادة بالتدريج فيجد الكبد صعوبة في التخلص منها؛ لأنه ليس ناضجًا بما يكفي في هذا العمر، فتظهر على الطفل في صورة أعرض هذا المرض.

كما يرى الأطباء أيضًا أن من أسباب تزايد مرض اليرقان للطفل الرضاعة الطبيعية.

أعراض مرض الصفراء

علاج الصفراء للأطفال

  • انتشار اللون الأصفر في بياض العين والبطن والوجه والأرجل.
  • فقدان الشهية وعدم الرغبة في الرضاعة.
  • عدم قدرة الطفل على الحركة مع كثرة البكاء.
  • ميل الطفل إلى النوم الكثير وعدم القدرة على الحركة.

فيديو يوضح أسباب مرض الصفراء

علاج الصفراء للأطفال

  • من العلاجات المعروفة للصفراء هو تعريض وجه الطفل وجسمه للضوء الأبيض، فهو يساعد على تقليل نسبة الصفراء والتخلص منها تدريجيًا.
  • عدم الاستمرار في ارضاع الطفل في فترة العلاج فقد يكون لبن الأم هو المسبب للمرض.
  • تعريض الرضيع لأشعة الشمس إن أمكن، فهي تساعد في علاج هذا المرض.
  • إذا كانت نسبة الإصابة بالصفراء كبيرة واستغرقت وقتٍ طويل، فقد يصف الطبيب علاج يعمل على تحفيز إنزيمات الكبد على الإفراز.
  • هناك حالات تحتاج إلى تبديل الدم ولكن هذا العلاج يتبعه الأطباء عندما النسبة مرتفعة للغاية.
  • غالبًا ما تزول الأعراض من تلقاء نفسها، إلا أنه في حالة ارتفاع النسبة فيحتاج الطفل إلى العلاج.

ويجب علينا أن نطمئن الأمهات بأن مرض اليرقان للرضع ليس بالمرض الخطير وعلاجه بسيط للغاية، ولكن يكمُن في مراقبة الأم لطفلها.

إذا ظهرت عليه أحد هذه الأعراض ولاحظت انتشار اللون الأصفر في اجزاء جسمه، تذهب به فورًا إلى الطبيب.

للمزيد: عراض السكري عند الاطفال والمسبب الرئيسي للإصابة به؟