اومفيل .. دواعي الاستعمال – موانع الاستخدام – الأعراض الجانبية – الجرعة المناسبة

اومفيل ، هو عقار الاسم العلمي له هو كلورفينرامين وهو يعتبر مضاد من مضادات الهيستامين الذي تعمل على تخفيف الأعراض التي يحدثها هذا المضاد والتي تشمل حكة الجلد والسعال والرشح وإدماع العين وتخفيف أعرا ض نزلات البرد أيضًا ويمكن أن يستخدم ها الواء لعلاج التهابات الجلد، من خلال مقالنا اومفيل سنتعرف على استخدامات هذا العقار والاثار الجانبية له والجرعة المناسبة منه.

 

اومفيل

 

عقار اومفيل

يعمل هذا الدواء عن طريق منع مادة طبيعية معينة والتي تسمى الهيستامين التي يصنعها جسمك أثناء تفاعل الحساسية، يقوم العقار عن طريق منع مادة طبيعية أخرى مصنوعة من قبل جسمك وهي أسيتيل كولين، مما يساعد على تجفيف بعض سوائل الجسم لتخفيف الأعراض مثل العيون المائية وسيلان الأنف. (ليفوزال لعلاج حالات التهاب الأنف التحسسي)

هذا العقار لا يستخدم إلا بوصفة طبية من قبل الطبيب المعالج، إذا كنت تعاني من أعرا ض برد أو سيلان الأنف أو العيون الدامعة، فهذا لا يعني أن العقار مناسب لك، الطبيب وحده هو القدر على إخبارك بما يناسبك.

 

 

الجرعة المناسبة لعقار اومفيل

تختلف الجرعة المحددة من مريض لآخر على حسب مجموعة من العوامل منها عمر المريض ووزن المريض ومشكلاته الصحية التي يعاني منها، لذلك يجب أن يحدد الجرعة المناسبة لك الطبيب المعالج لحالتك فقط لا غير.

تكون الجرعة المعتادة هي 4 مجم لكل ست ساعات وتكون أقص جرعة عبارة عن 32 مجم يوميًا من هذا العقار.

الجرعة المرتبطة بكبار السن تكون 8 مجم مرة واحدة في اليوم مساءً، ولكن في العموم لا يفضل استخدام هذا الدواء مع المسنين وكبار السن.

الجرعة المناسبة للأطفال هي 1 مجم كل ست ساعات يوميًا، ولا ينصح باستخدام العقار مع الأطفال اقل من ست أشهر.

تنويه، يجب الالتزام بالجرعة المحددة لك من هذا العقار حتى تستطيع الحصول على الشفاء العالج بأمر الله تعالى.

 

 

 

احتياطات استخدام عقار اومفيل

إتباع احتياطات استخدام العقاقير الطبية أمر مهم وضروري لسلامتك وسلامة من حولك.

لذا في هذه الفقرة سنتناول أهم ارشادات استخدام هذا الدواء ومنها ما يلي:

– لا يستخدم هذا العقار للأطفال التي تقل أعمارهم عن ست سنوات.

– هذا العقار لا يشفي أو يقصر مدة نزلات البرد ويمكن أن يسبب آثار جانبية خطيرة، لاذ استشارة طبيبك ستكون مهمة.

– لا تستخدم هذا الدواء لجعل الطفل نعسان، فهذا قد يعرض حياته للخطر.

– اسأل الطبيب عن طرق أخرى لتخفيف نزلات البرد مثل شرب من السوائل الدافئة أو استخدام قطرات الأنف التي تحتوي على محلول الملح.

كانت هذه أهم الاحتياطات الخاصة باستخدام هذا العقار الطبي نرجو الالتزام بها لتتماثل الشفاء وتجنب تعرضك لأي مضاعفات خطيرة.

 

 

اومفيل

 

الاثار الجانبية لعقار اومفيل

أغلب العقاقير الطبية يحدث عند استخدامها ظهور لأعراض جانبية من الممكن أن تكون بسيطة أحيانا ومن الممكن أن تكون مهددة للحياة أحيانا أخرى، ولكن الطبيب المعالج يصف لك العقار الطبي لأنه يرى أن فائدة هذا العقار عليك أكثر من أضراره.

 

ومن أهم الاثار الجانبية لهذا الدواء هي ما يلي:

– قد يسبب الدواء النعاس أو الدوخة أو الصداع أو الإمساك أو اضطراب في المعدة أو عدم وضوح الرؤية أو جفاف الفم والأنف والحلق، قد تقل هذه التأثيرات عندما يتكيف جسمك مع الدواء، ولكن إذا استمرت استشر طبيبك.

– أخبر طبيبك فورا إذا حدث أي من هذه الآثار الجانبية غير المحتملة ولكن تعتبر خطيرة ومنها التغيرات النفسية والمزاجية على سبيل المثال الهلوسة والتهيج والعصبية والارتباك.

ظهور هذه الآثار الجانبية بمثابة تحذير، لذا توجهك إلى طبيبك بشكل فوري سيكون قرار صائب، لتجنب أي مضاعفات.

 

تحذيرات استخدام عقار اومفيل

– قد يحتوي هذا العقار على السكر، ينصح بتوخي الحذر في استخدام هذا الدواء إذا كان لديك مرض السكري أو أمراض الكبد.

– قد يكون كبار السن أكثر حساسية للآثار الجانبية لهذا الدواء، وخاصة النعاس والدوار وانخفاض ضغط الدم والارتباك والإمساك، لذا يفضل عدم تناوله للعقار.

– قد يكون الأطفال أكثر حساسية لآثار مضادات الهيستامين، في الأطفال الصغار قد يسبب هذا الدواء إثارة بدلاً من النعاس.

– خلال فترة الحمل يجب استخدام هذا الدواء فقط عند الحاجة إليه فقط.

– لا ينصح باستخدام هذا العقار خلال فترة الرضاعة الطبيعية.

– إذا كان لديك حساسية من إحدى مكونات هذا العقار امتنع عن تناول هذا العقار.

يجب الالتزام بهذه التحذيرات الخاصة بهذا العقار، حتى نتجنب مضاعفاته وآثاره الجانبية قدر المستطاع.

 

فيديو توضيحي عن دواء اومفيل

نصائح لتجنب التعرض للحساسية الموسمية

سوف نقدم بعض النصائح التى تساعد فى تجنب التعرض لمشاكل وحساسية الجاز التنفسى فى فصل الصيف:

 

 

– عدم التواجد في الأماكن المزدحمة

يجب الحذر من التواجد فى الاماكن المغلقة والتى تقل فيها مصادر التهوية فيمتلىء الجو بالفيروسات مما يسها انتقالها للاشخاص الاخرين.

واذا كنت مضطر الى التواجد فى تلك الاماكن فيفضل وضع كمامة الفم والانف لتقليل احتمالية التعرض للاصابة بتلك الفيروسات والا تقترب من الاخرين بشكل مباشر فى تلك الاماكن المزدحمة.

 

 

– عدم التعرض للبرودة بعد الدفء

الكثير منا يتعرض لتلك الخطىء وهو تشغيل الدفاية فى مكان مغلق ثم الخروج الى الاماكن الباردة بشكا مفاجىء فذلك يعرض الجسم للاصابة بالحساسية، وخاصة عندما يقوم الشخص بأخذ حمام دافئ والتعرض بعد ذلك لمكان بارد، يمكن ان يعرضه للإصابة بالحساسية ونزلات البرد الشديدة.

وفى حالة تشغيل المدفأة فيفضل اغلاقها قبل مغادرة المنزل والتعرض للهواء الطبيعى من الشرفة وبذلك يمكنك الخروج دون قلق.

 

 

– تجنب الإحتكاك بالحيوانات

وبر الحيوانات الاليفة التى توجد فى المنزل يسبب الاصابة بالحساسية وخصوصا فى فصل الشتاء واذا كنت تتحسس من الغبار والاتربة لاتقترب من الحيوانات الاليفة

 

 

– التهوية الجيدة

لكى تتجنب الاصابة بالحساسية الموسمية لابد من توفير التهوية الجيدة للمنزل فغلق النوافذ فى الشتاء وعدم التهوية الجيدة تجعل المنزل محمل بالفيروسات.

فالتهوية الجيدة تعمل على جديد الهواء داخل المنزل بشكل مستمر ودوري.

 

 

 

– تناول بعض الأطعمة الأساسية

ينصح بتناول الاطعمة الغنية بالماغنسيوم الذى يمنع الهستامين وحساسية الصدر مثل الخضروات الورقية والشوكلاته الداكنة بالاضافة الى شرب اللبن الرائب.

كما ان تناول الفاكهة مثل البرتقال واليوسفى والتفاح والفراولة يساعد فى مقاومة الحساسية .

 

– شرب السوائل الدافئة

يفضل تجنب شرب المثلجات والمشروبات الباردة فى فصل الشتاء لانها تسبب التهاب الحلق وايضا يفضل الاكثار من شرب المشروبات الساخنة مثل اليانسون والزنجبيل والبابونج.

وايضا تناول حساء الدجاج الساخن فهو مفضل جدا فى الوقاية من الاصابة بالحساسية والتهاب الحلق والرئتين.

 

– الحفاظ على نظافة المنزل

الحرص على نظافة المنزل وتغيير الاغطية وتطهير الاسطح حتى لا تتراكم الاتربة المسببة للحساسية بانواعها.

لذلك يجب على المنزل دوما يكون نظيف حتى لاتنتقل العدوى من شخص الى اخر.

 

– ترطيب الهواء في المنزل

تنفس الهواء الجاف يسبب تهيج الانسجة التى تبطن مجرى التنفس وكذلك يسبب جفاف الجلد لذلك فمرطب الهواء من الحلول الجيدة لترطيب هواء المنزل .

اومفيل

 

– إستخدام المحلول الملحي في الأنف

هو عبارة عن بخاخ للانف وهو عبارة عن محلول ملحي ليس إلايستخدم بشكل متكرر خلال اليوم لمقاومة الحساسية وسيلان الانف وانسدادها ويزيل الجفاف عن انسجة بطانة الانف.

يمكن استخدام هذا المحلول كلما شعر المريض بانسداد في الأنف وخاصة قبل النوم حتى يحظى بنوم هادئ.

 

– إرتداء ملابس مناسبة

ارتداء ملابس ثقيلة جدا وطبقات عديدة منها تعرضك لالتهاب الجهاز التنفسى فى حالة تغييرها وارتداء ملابس خفيفة عندما يعتدل الطقس

فالملابس المصنوعة من الالياف الصناعية عندما تحتك ببشرتك تؤدى الى حساسية الجلد ولذلك يفضل ارتداء ملابس داخلية قطنية او مصنوعة من الياف طبيعية تكون لطيفة على البشرة.

 

– الإستحمام بطريقة صحيحة

لايفضل طول مدة الاستحمام لان ذلك يعرضك لجفاف الجلد وخصوصا اذا كان الماء ساخن جدا ولا ينصح باستخدام منظفات قاسية على البشرة وتحتوى على مواد كميائية ضارة.

ويفضل استعمال منشفة ناعمة جدا على الجلد حتى لاتتسبب فى الالتهابات الجلدية.

وبعد الاستحمام لايفضل الخروج مباشرة الى مكان بارد فتعرض الجسم للبرودة بعد الاستحمام الدافىء يؤدى الى نزلات البرد والانفلونزا.

 

– الاهتمام بالنظافة الشخصية

الحرص على نظافتك الشخصية طول الوقت يساعدك فى تجنب التعرض الى الحساسية الموسمية فالحرص على نظافة اليدين وتطهيرها دائما يمنع وصول الجراثيم والميكروبات الى طعامك ومتعلقاتك الشخصية.

 

 

– عدم التعرض للهواء المحمل بالاتربة

في بعض الأوقات من العام يكون الهواء محمل بالأتربة كثيفة، حاول تجنب النزول أثناء هذه العواصف الترابية، حتى لا تتعرض أغشية الأنف للالتهاب مما يظهر لديك أعراض الحساسية على الفور.

كانت هذه أهم النصائح لتجنب إصابتك بالحساسية بكافة أشكالها.

كانت هذه معلومات مقالنا عن عقار اومفيل الطبي نرجو أن تكون كانت معلومات شاملة وواضحة ومفيدة حتى يستفيد منها الجميع.

 

 

فيديو توضيحى

اقرأ ايضا:

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق