يوفامين ريتارد هو أشهر أدوية المسالك البولية التي ينصح بها الأطباء الرجال والنساء لاستخدامه وهو ما نتعرف عليه في هذا التقرير بالتفاصيل.

يوفامين ريتارد ، هو احد الأدوية المستخدمة في تطهير المجرى البولي لدى السيدات والرجال، ومن أهم مميزاته أنه آمن على صحة النساء الحوامل والمرضعات، كما يتميز هذا العقار بفاعليته الفائقة في التخلص من البكتيريا موجبة وسالبة الجرام المتكونة في المجرى البولي، وذلك بفضل احتوائه على المادة الفعالة نيتروفورانتوين تلك المادة التي تستخدم كمضاد جرثومي، ومن خلال هذا المقال سنسلط الضوء على عقار يوفامين ريتارد بالتفصيل.

دواعي استخدام عقار يوفامين ريتارد

• يمكن استخدام هذا العقار في تطهير المجرى البولي بالنسبة للرجال والنساء وعلاج حالات العدوى البكتيرية التي تصاب الأعضاء التناسلية.

• يستعمل هذا الدواء في علاج حالات الصديد البولي المزمن.

• يمكن استخدام هذا العقار في حالات الحمل والرضاعة الطبيعية.

• يستعمل كذلك في علاج حالات الإصابة بالعدوى البكتيرية بالنسبة للحالات المزمنة والحادة.

اقرأ أيضًا: فلازول مطهر معوي للقضاء على بكتيريا الجسم

الجرعة والاستخدام لدواء يوفامين ريتارد

• تناول قرص كل 12 ساعة بشكل يومي لمدة عشر أيام.

• يدوم مفعول هذا العقار لمدة 12 ساعة، ويتم امتصاصه عن طريق الفم وبذلك يصل إلى الدم ويتم إخراجه مع البول.

موانع استخدام دواء يوفامين ريتارد

• يمتنع استخدامه بالنسبة للأطفال الذين تقل أعمارهم عن شهر.

• يمتنع استخدام العقار بالنسبة للأشخاص الين يعانون من فرط التحسس لدى المادة الفعالة في الدواء والمكونات الاخرى الداخلة في تركيبه.

• يعد الدواء من الأدوية الآمنة على الحوامل والمرضعات وليس لها أي أضرار في تلك الحالات إلا في أوقات نادرة، لكن يمتنع استخدامه في الشهور الأخيرة من الحمل.

• يحظر تناول هذا العقار في علاج الأشخاص الذين يعانون من قصور شديد في الكلى.

• يمتنع استخدامه في حالات الإصابة باضطرابات في الدم أو ما يعرف بمرض البورفيريا.

• يحظر تناوله في حالات الإصابة بنقص انزيم جلوكوز 6 فوسفاتيز.

الحمل والرضاعة

الحمل : بالنسبة للاستعمال اثناء الحمل فان الدواء امن لان المادة الفعاله له ضمن الفئة B وفقا لتصنيف هيئة الاغذية والادوية الامريكية FDA ولذلك يمكن استعمال العقار خلال الاشهر لاولى من الحمل ولكن لابد ان يتم ذلك تحت اشراف طبى .

ولكن خطورة الدواء تكون فى حالة استعماله فى اخر شهرين من الحمل وذلك لتأثيره الضار على الجنين والذى قد ينتج عنه اصابته بانيميا تحلل الدم ومرض الصفراء ايضا وتعرضه لخطر الوفاة عقب الولادة او قبلها مباشرة لذلك لايفضل تناول الدواء فى  الثلاثة شهور الاخيرة من الحمل.

الرضاعة : العقار يتم افرازه فى لبن الام ومع ذلك تشير الاكاديمية الامريكية لطب الاطفال انه يمكن استعمال الدواء للام المرضعة ولكن بشرط ان يكون الرضيع فى عمر الشهر او اكبر من ذلك .

الأعراض الجانبية لاستخدام دواء يوفامين ريتارد

• احتمالية الإصابة بتغيرات في لون الجلد وشكل البول.

• تحول لون براز المريض إلى اللون الداكن.

• قد يصاب الشخص بالغثيان والشعور بالقيء.

• الإصابة بالدوخة والدواء مع الشعور بالنعاس في حالات نادرة.

• الإصابة بفقدان في الشهية.

• التعرض لأمراض جلدية مثل الاحمرار والحكة والطفح الجلدي.

التداخلات الدوائية

تحدث بعض التفاعلات بين الادوية بسبب الاستعمال المتزامن لها وتجنبا لذلك التفاعل لابد من اخبار الطبيب بجميع انواع الادوية التى تتناولها ومنها التالى :

– العقار يؤثر على نتائج تحاليل السكر فى البول ويجعل النتيجة ايجابية زائفة.

– العقار يؤثر على تطعيم التيفويد ويفسد فاعليته لذلك لابد من تناول التطعيم بعد التوقف عن العلاج بحوالى اسبوع على الاقل.

– مضادات الحموضة تضعف من فاعلية العقار ويجب ان يكون هناك فاصل ساعتين او اكثر بين الادوية .

فيديو توضيحي عن يوفامين ريتارد

ما هى بكتيريا الجهاز البولي أو عدوى الجهاز البولي؟

هى عبارة عن بكتيريا تنتقل الى المسالك البولية وتصيب تلك البكتيريا الجزء العلوى من الجهاز البولى للانسان وتسمى تلك الحالة التههاب الحويضة والكلى.

هذه البكتيريا تصيب ايضا الجزء السفلى من الجهاز البولى وتسمى عندها بالتهاب المثانة (عدوى المثانة) فالسبب الرئيسى للعدوى فى كل الحالات هو عدوى الكلى والمثانة فهو الاصابة بالاشريكية القولونية ويمكن ان يكون سبب للاصابة بعدوى انواع من الفطريات والفيروسات معينة .

أسباب الإصابة بعدوى بكتيريا البول

-بعض العوامل والراثية والتاريخ العائلى مع بكتيريا البول.

– الطبيعة التشريحية لجسم الانثى.

– العلاقات الجنسية التى تنقل العدوى والبكتيريا بشكل سريع جدا.

– البكتيريا التى يمكن ان تنتقل للجسم عن طريق نقل الدم الملوث ببكتيريا البول.

– بكتيريا الاى كولاى السبب الرئيسى للاصابة ببكتيريا البول.

– تضخم البروستاتا وعمل القسطرة البولية.

– الخلل فى عملية التمثيل الغذائى .

– المرضى المصابين بالحبل الشوكى اكثر عرضة للاصابة ببكتيريا البول بسبب حدوث خلل فى الافرازات .

– علاجات عدوى المثانة .

كيفية الوقاية من عدوى بكتيريا الجهاز البولى

– تناول الكثير من السوائل، خاصة الماء

لابد من تناول الكثير من مياه التى تخفف البول ويضمن ايضا التبول بشكل متكرر فيسمح للبكتيريا بالخروج من المثانة قبل ان تبدا العدوى.

– الحفاظ على النظافة الشخصية

لابد من الحرص على تنظيف المنطقة الحساسة من الامام الى الخلف لمنع انتشار اى عدوى بكتيرية او اقترابها من الجهاز البولى وارتداء ملابس قطنية فضفاضة.

– إفراغ المثانة مباشرة بعد الجماع

يجب افراغ المثانة اولا باول فان ذلك يسهل الطريق على البكتيريا ومسببات العدوى بالالتصاق فى جدار المثانة او المجرى البولى وبالتالى لن يتمكن الجسم من التخلص منها وتبدا فى التكاثر والانتشار.

– تجنب المنتجات النسائية التىيمكن ان تهيج المثانة

فاستخدام مزيلات العرق و المنتجات النسائية الاخرى مثل الدش المهبلى والمساحيق فى منطقة الاعضاء التناسلية فينتج عنها تهيج الاحليل.

– تناول عصير التوت البري والأناناس

يحتوى التوت البرى على مواد مضادة للاكسدة تساعد فى زيادة قدرة الجهاز المناعى  والاناناس يحتوى على البروميلين الذى له خصائص مضادة للالتهاب وتقلل من التهاب المسالك البولية.

فيديو توضيحى

Leave a Comment