طب عام

ماذا تعرف عن نسبة الشفاء من سرطان الدم لكل الأعمار؟

نسبة الشفاء من سرطان الدم هو عنوان موضوع اليوم، الذي لن نستطيع أن نؤكدها كمعلومة قبل التعرف على المرض نفسه وهو ما يستعرضه «حياتنا الصحية» في سياق التقرير التالي:

 

نسبة الشفاء من سرطان الدم

 

سرطان الدم اللوكيميا

 

سرطان الدم او ما يعرف باسم «لوكيميا» هو عبارة عن مرض خبيث يصيب الخلايا المكونة للدم والموجودة فى النخاع العظمى، وينقسم إلى عدة أنواع مختلفة تصيب أعضاء وأنسجة مختلفة من الجسم.

 

أنوع اللوكيميا

 

من الصعب تحديد نسبة الشفاء من سرطان الدم قبل معرفة أنواعه أولا وهي:

 

– سرطان الدم الحاد (وفى هذه الحالة تصبح حالة المريض مهددة فى أى لحظة) وينرج تحته نوعين وهما: سرطان الدم الليمفاوى الحاد، وسرطان الدم النقيانى الحاد.

 

– والنوع الثانى من سرطان الدم هو سرطان الدم المزمن ويندرج تحته أيضاً نوعين وهما: سرطان الدم الليمفاوى المزمن، وسرطان الدم النيقانى المزمن.

 

– كما توجد الأورام الليمفاوية وترتبط كذلك بالدم، وهى مكونة من ثلاثة أمراض وهى مرض هودجن، الورم الليمفاوى من نوع غير هودجن، الورم النخاعى أو النقوى المتعدد، ويختلف كل علاج لهذه الأمراض عن الآخر. (تعرف على اعراض سرطان عنق الرحم وعلاجه)

 

نسبة الشفاء من سرطان الدم

 

  أسباب الإصابة بسرطان الدم

 

يصعب التنبؤ بـ نسبة الشفاء من سرطان الدم قبل معرفة عوامل ظهوره، وهى:

 

– التدخين هو أحد أبرز أسباب الاصابة بسرطان الدم  ويعد التدخين بجميع أشكاله هو أشهر مسببات ظهور مرض سرطان الدم.

 

– التعرض لبعض أنواع العلاج الكيميائى وكذلك التعرض لمادة البنزين.

 

– كثرة التعرض للأشعة الضارة.

 

– الإختلالات الوراثية: مثل مرضى متلازمة داون أو مايطلق عليهم (الطفل المنغولى)، مثل هذه الإختلالات تجعل أصحابها أكثر عرضة لنشوء الأورام.

 

– الفيروسات: تساهم بعض الفيروسات فى ظهور الأورام مثل فيروس إلتهاب الكبد الوبائى B والذى يتسبب فى أورام البلعوم الأنفى.

 

يرجى مشاهدة هذا الفيديو ..

 

 

أعراض الإصابة بسرطان الدم

 

يختص مرض سرطان الدم بالعديد من الأعراض الجانبية التي تظهر على الشخص المصاب فور اصابته وهي:

 

– فقدان الوزن بدون سبب واضح.

 

– الإحساس بالإرهاق والإعياء الدائم.

 

– فقدان الشهية والإحجام عن تناول الطعام، أو الشعور بالشبع بمجرد تناول كمية صغيرة جداً بخلاف الطبيعى.

 

– نزيف اللثة وتورمها. (تعرف على علاج ألم الأسنان منزلياً)

 

– إنتفاخ البطن بشكل ملفت.

 

– حدوث كدمات عديدة فى الجسم والتعرض للنزيف.

 

– كثرة العرق لياً دون سبب لذلك.

 

نسبة الشفاء من سرطان الدم

 

نسبة الشفاء من سرطان الدم

 

تختلف نسبة الشفاء من اللوكيميا حسب كل حالة مرضية، كما هو موضح:

 

– يلعب عمر المصاب دور كبير فى نسبة الشفاء من سرطان الدم وكذلك المرحلة المرضية التى وصل إليها.

 

– يترتب علي عمر المريض نوع العلاج الذى سيتناوله، وكذلك درجة المرض وطريقة علاجة.

 

– تصل نسبة الشفاء من سرطان الدم فى بعض الحالات إلى 100 % كلما كان العلاج أكثر كفاءة وأسرع،

 

– تصل نسبة الشفاء من سرطان الدم لنفس النسبة إذا كان المريض قوي البنة والإرادة

 

– نسبة الشفاء من سرطان الدم النخاعي الحاد للشباب تصل إلى 48 %،

 

– ترتفع النسبة أو تنخفض حسب درجة المرض والعمر

 

– تصل نسبة الشفاء  لدى المصابين الذين تتراوح أعمارهم مابين 60 و 69 عاماً إلى 13 %،

 

– ترتفع نسبة الشفاء لدى الأصغر سناً، وتنخفض لمن تجاوز السبعين عاماً.

 

معلومات هامة

 

رغم خطورة مرض سرطان الدم أو اللوكيميا فان أمر الشفاء أولا وأخيرا بيد الله سبحانه وتعالى، وهو ما يجب التأكيد عليه أولا.

 

– من الممكن الشفاء التام من هذا المرض اللعين اذا اكتشف مبكرًا.

 

– رغم خطورة المرض إلا أنه تمّ شفاء العديد من حالات الإصابة به فلا تكن يائسا.

 

– السرطان لم يعد ذلك المرض المخيف الخبيث ولكنه أصبح مرض كأي الأمراض التي تعالج.

 

– ان ما حدث في عالم الطب يعد ثورة هائلة أحدثت في نهايات القرن الماضي المستحيل في مجال علاج هذا المرض اللعين.

 

دراسات وأبحاث مبشرة

 

كشف دراسة طبية حديثة تم اجراؤها على عدد كبير من حالات مرضى سرطان الدم للتعرف على مدى نسبة الشفاء من هذا المرض.

 

واجريت بمعهد لندن للصحة والطب الاستوائي بالاشتراك مع المركز البريطاني لبحوث السرطان ومركز لورا كرين لسرطان اليافعين، والتي كشفت النتائج الاتية:

 

– أظهرت الدراسة ارتفاعاً ملحوظاً في نسب الشفاء من مرض سرطان الدم الحاد لوكيميا

 

– ركزت الدراسة على نسب الشفاء المتعلقة ببريطانيا،  ومن الممكن ان تكون مؤشراً على ارتفاعها بدول أخرى، لا سيما المتقدمة منها.

 

السرطان في دول العالم الثالث

 

– ان دول العالم الثالث، ومنها دول عربية، تفتقر للإحصاءات والدراسات فمن الصعب التحقق من دقة أي أرقام عن هذا المرض بالرغم من ظهور بيانات دورية من بعض منظمات الصحة الدولية، وكذلك تقدم الرعاية الصحية في عدد من الدول ومنها دول في منطقة الخليج العربي.

– سرطان الثدي الأكثر انتشاراً في الدول العربية يليه سرطان الكبد والرئة والمثانة

 

– تبلغ نسب الشفاء من  مرض السرطان عالميا 66 %، بينما تبلع عربيا 50 % فقط، حسب أخر الاحصائيات المنشورة.

 

– سرطان الدم المعروف باسم لوكيميا أصبح أكثر انتشارا خاصة بين الشباب والأطفال.

 

– سرطان الدم الحاد الأكثر إصابة في السن الصغيرة ونسب الشفاء فيها أكبر لو تم العلاج فيها بسرعة ومبكراً، بينما يكون سرطان الدم المزمن، كأكثر انتشاراً لدى الكبار، ويستطيع صاحبه أن يعيش به فترة أطول من المصاب بسرطان الدم الحاد.

 

– تعاني المملكة الأردنية الهاشمية من مرض السرطان الذي يحتل المرتبة الثانية كأكبر مسبب للموت بعد أمراض القلب.

 

نسبة الشفاء من سرطان الدم

 

– أمام في حالات سرطان الأطفال، من عمر يوم  إلى 14 عاماً، فقد تم تشخيص 232 حالة جديدة، تركزت بالدرجة الأولى في سرطان الدم ، الغدد اللمفاوية، الدماغ، الجهاز العصبي المركزي (CNS).

 

– كشفت الدراسة أن لوكيميا أكثر الحالات شيوعاً لدى الأطفال، إذ تم تسجيل 69 حالة أي ما نسبته 29.7 في المائة من إجمالي حالات سرطان الأطفال.

 

– يعد سرطان الثدي الأكثر شيوعاً لدى الإناث، بنسبة بلغت 35.3 في المائة من إجمالي حالات السرطان لديهن.

 

– أما عند الذكور فإن سرطان القولون والمستقيم هو الأكثر شيوعاً، بنسبة بلغت 14.5 في المائة، من إجمالي حالات السرطان لديهم.

 

– الدراسة أكدت  تصاعد نسبة الشفاء بين الشباب ممن هم بين 15 و24 عاماً، الذين شخصت لديهم حالات سرطان الدم النخاعي الحاد.

 

نتائج مبشرة

 

– نسبة الشفاء من سرطان الدم  تزيد بشكل كبير من عام لاخر.

 

– نمو في عدد حالات الشفاء بين الأكبر سناً ممن هم في الخمسينيات من العمر أيضاً.

 

– نسبة الشفاء بين المصابين الذين تجاوزوا هذه الخمسين ما زالت قليلة.

 

– ولم تتجاوز 13 في المائة بين من هم بين الستين والتاسعة والستين، كما تنخفض بين من تجاوزوا السبعين.

 

– الدراسة راعت أيضا نسبة الناجين من السرطان من فئات عمرية تتوافق مع متوسط العمر المتوقع لعامة السكان، فضلاً عن أعمارهم وجنسهم.

 

– العلاج المستخدم للقضاء على السرطان قد يؤدي إلى أعراض جانبية طويلة الأجل.

 

أرقام ونتائج

 

– 2500 شخص يصاب بسرطان الدم النخاعي الحاد في المملكة المتحدة. ومع تقدم السن تزداد احتمالات الإصابة وترتفع بين من هم أكبر من 65 عاماً.

 

– المصابون بنوع من سرطانات الدم الذي يتجاوب بصورة أسهل مع العلاج الكيماوي. من الممكن إعطائهم جرعات أكبر من العلاج.

 

– يمكن التعامل مع الأعراض الجانبية ذات المدى القصير لديهم بصورة أكثر فاعلية.

 

للمزيد من المعلومات شاهد الفيديو التالي عن نسبة الشفاء من سرطان الدم ..

 

 

 

 

الوسوم
إغلاق
إغلاق